التغيرات و الاحتياجات في سن المراهقة (1 )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التغيرات و الاحتياجات في سن المراهقة (1 )

مُساهمة من طرف سعيد حسونه في الخميس مارس 13, 2008 2:54 pm

التغيرات النفسية في سن المراهقة:
تصاحب التغيرات الفسيولوجية أيضا تغيرات نفسانية

  • يصاب المراهق بحالة من الشد حين يلاحظ التغيرات التي تحدث في جسمه عموما.
  • حالة الضياع والقلق فهو لم يعد الطفل الصغير وفى الوقت نفسه لم يكتمل نضجه ويرفض الاعتماد على والديه ويفضل أن ينفصل عنهما في حين أنه لا يكون قادرا على الاستقلالية التامة والاعتماد على نفسه
  • العصبية، ويستثار بسهولة لأقل سبب من الأسباب أو يفقد شهيته للطعام ويقل نومه ويكثر سهاده

أما التغيرات السلوكية التي تحدث للمراهق نجدها على النحو التالي:
مرحلة المراهقة المبكرة (12 - 14 سنة):
تحقيق الاستقلالية:


  • الصراع من أجل إثبات الذات
  • تقلب المزاج.
  • تحسين القدرات لاستخدام الكلام للتعبير عن النفس
  • عدم الإنصات للآباء، مع إظهار عدم الاحترام لهم في بعض الأحيان
  • تأثير الأصدقاء والتأثر بتصرفاتهم وتقليدهم
  • نشاط مفرط
  • الميل إلى التصرفات الطفولية
  • تحديد أخطاء للآباء
  • البحث عن أشخاص آخرين لإعطاء الاهتمام والحب لهم بالإضافة إلى الآباء

الاهتمامات:

  • التفكير في المستقبل الحاضر والقريب
  • قدرة كبيرة على العمل والإنتاج.

التطور الجنسي:

  • الخجل
  • التباهي بالصفات الشخصية
  • الميل إلى الخصوصية
  • صداقة الفتاة لفتاة والفتى لفتى (أي صداقة من نفس النوع).
  • بعد البنات عن البنين

توجيه النفس:

  • القدرة على الأفكار المجردة
  • تجربة السجائر والكحوليات

مرحلة المراهقة الوسطى (14 - 17 سنة)
تحقيق الاستقلالية:


  • الشكوى من تدخل الآباء لنيل استقلاليتهم
  • الاهتمام بالمظهر وبشكل الجسم
  • عدم تقدير الآباء وانحراف المشاعر بعيدا عنهم
  • السعي إلى خلق أصدقاء جدد
  • التنافسية وحب السيطرة على النظراء
  • فترات من الحزن
  • اختبار التجارب الداخلية لتشمل كتابة المذكرات

الاهتمامات:

  • المهارات العقلية
  • تحول بعض الطاقات الجنسية والعدوانية إلى اهتمامات إبداعية

التطور الجنسي:

  • الاهتمام بالجاذبية الجنسية
  • تغيير العلاقات
  • مشاعر الحب والعاطفة

توجيه النفس:

  • تطور فكرة المثاليات واختيار القدوة
  • ظهور دور الضمير
  • القدرة العالية على تحديد الأهداف ورسمها

مرحلة الطفولة المتأخرة (17 - 19 سنة):
تحقيق الاستقلالية:


  • تعريف الذات
  • القدرة على تأجيل إشباع النفس
  • القدرة على التعبير عن الأفكار في صورة كلمات
  • روح الدعابة والفكاهة
  • اهتمامات مستقرة
  • استقرار عاطفي بدرجة أكبر
  • القدرة على أخذ قرارات مستقلة
  • القدرة على الوصول إلى الحل الوسط
  • الكبرياء في العمل
  • الاعتماد على النفس
  • إظهار اهتمام للآخرين

الاهتمامات:

  • عادات محددة في العمل
  • ازدياد الاهتمام بالمستقبل
  • الأفكار الخاصة بدور المراهق في الحياة

التطور الجنسي:

  • علاقات عاطفية جادة
  • هوية جنسية واضحة
  • القدرة على الحب الإيجابي

توجيه النفس:

  • بعد النظر
  • التركيز على الكرامة واحترام الذات
  • القدرة على وضع أهداف محددة مع اتباعها
  • قبول العادات الحضارية والاجتماعية

ويعتبر السلوك الخاص بكل مرحلة من هذه المراحل سلوكا طبيعيا ولا يعنى بالضرورة حدوثه على هذا النحو بالضبط فهو ليس قاعدة بحيث تختلف طبيعة كل مراهق عن الآخر، وفى حالة وجود اختلافات جوهرية وكبيرة عن ما سبق ذكره فهذا يعنى مرور المراهق بحالات نفسية وشعورية مرضية ولابد من استشارة الطبيب فيها حتى لا تؤدى إلى مشاكل وعواقب صحية جمة

التغذية والنشء:

يبدأ إعداد النشء فى مرحلة مبكرة حتى قبل أن تصبح الأم حاملا، فلابد من العناية بصحتها لأن ذلك ينعكس على طفلها ليس فقط أثناء فترة الحمل بل بعد ميلاده. فلابد من التغذية السليمة وممارسة النشاط الرياضي، كما أن الصحة النفسية ضرورية للمرأة الحامل فهناك الكثير من الأمراض يرثها الطفل من أبويه، و عليها البعد عن التدخين وشرب الكحوليات
ينبغى أن تنال المرأة الحامل قسطا ملائما من التغذية المتكاملة، والأشياء التي يمكن أن تقلل منها المرأة الحامل هي السكريات والمواد الكربوهيدراتية مثل عصائر الفاكهة والحلوى بحيث يتم تناول كميات قليلة منها، كما أن تناول وجبات على نحو متكرر وبكميات قليلة يقلل من حدوث الغثيان ويحافظ على مستوى الطاقة ومعدل ضربات القلب، لكن الحد من السعرات الحرارية التي تتناولها المرأة الحامل ليست بالفكرة الجيدة أو الصحية حيث تحتاج المرأة الحامل في اليوم الواحد من 2000 - 2200 سعرا حراريا
يحذر الأطباء من السمنة المفرطة للمرأة قبل وأثناء فترة حملها لأن ذلك يعرض المرأة إلى الإصابة بسكر الحمل وتسممه والتي تؤثر بالسلب على الجنين وتؤدى إلى إصابته بالتشوهات الخلقية وخاصة تلك المتصلة بالقناة العصبية متمثلة في عدم اكتمال الفقرات القطنية، كما يؤدى كبر حجم الطفل أيضا إلى مشاكل عند الولادة ومنها خلع الكتف، والسمنة تؤثر على خصوبة السيدة نفسها وحدوث الحمل لها

الخطوط الارشادية للتغذية السليمة للنشء:

لابد أن يكون الهدف من التغذية هو بناء الجسم والوفاء بمتطلبات الطاقة مع عدم استخدام الدهون بكثرة ويوجد لهذا السن خيارات عديدة في تناول الأطعمة لأن هذه المرحلة هي مرحلة التكوين الجسمانى للمراهق، ولابد أن يوفر الآباء وجبات صحية لأبنائهم وذلك عن طريق تنظيم أوقات تناولها والتنويع فيها

سعيد حسونه

عدد الرسائل : 89
تاريخ التسجيل : 29/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى